ديوان:
أمام المرآة

شراء الكتاب

2003


يتكون ديوان أمــام المـــرآة الشعري التأملي من قرابة الثلاثين قصيدة ، ويتحدث فيه الشاعر عن الإنسان من حيث هو روح و جسد ، و كذلك عن فلسفة الفن ، و معاناة الفنان و سعادته بما يفعل . 


إهـــــداء 

إلى أستاذي ، و والدي ، و صديقي الأستاذ الدكتور أحمد صدقي الدجاني أطال الله عمره ثمرة سنوات من اللقاء ، و حوار بين جيلين . 

 

سَـهـِـرْتُ طِــوَالَ الـلـيْـــل ِ و الـصُّـبْــحُ قـَـدْ دَنـَـــا 
أ ُقـَلــِّـــبُ أوْراقـــــي لأعْــــــرِفَ مَـــــــنْ أنـَـــــا 

أهِـيـــــمُ بـمَــــاض ٍ مَـــــا أرانــــــي نـَسِـيـتـُــــهُ 
و لـَـمْ ألـْــقَ فــي الـمَـاضـي لـنـَفـْســيَ مَـسْـكـَنـَـا 

أ ُحَــدِّقُ فـي الـَّلا شـَـيْءِ حَـوْلـي . . . و حِـيـرَتــي 
تـُطـَــــاوِعُ أفـْكـَــــاري عَـــــــدُوَّا ً تـَمَـسْـكـَنـَــــــا 

و أشـْعـَــارُ \" ذي الـرُّمــَّــةِ \" تـُؤنـِـسُ وحْـشـَتــي 
و دِيـــوانُ \" دِيـــكِ الـجـِـــنِّ \" غـَنـَّـى و دَنـْـدَنـَــا 

مَـعـَـــادِنُ كــُــلِّ الـنـَّـــاس ِ إنــِّــي خـَبَـرْتـُهَـــــا 
و لـَـمْ ألـْـقَ لـي فــي سَـائِـــر ِ الـنـَّــاس ِ مَـعْـدِنـَـا


تـَتـَعَـالـَــــــى فـــــــي الـظـَّــــــلام ِ الأسْـئِـلـَـــــــهْ 

بَـيـْـــــــنَ حِـرْمـَــــــان ٍ و تِـيــــــــــهٍ و وَلـَـــــــــهْ 

تـُقـْبــِــــــلُ الأفـْكـَـــــــارُ نـَحـْــــــوي دافِـقــَــــاتٍ 
و خـَيـَالـــــــي فـــــــي دُرُوبِ الـهَـرْوَلـَـــــــــهْ !

و فـُـنــُــــونٌ . . . دَفـَعـَـتـْـنـِــــــي لـلـمَـعـَالـِــــــــي 
و رَمَـتـْـنـِــــــي فــــــي بـِحَـــــــار ِ الـمَـهْــزلـَـــــهْ

عَــذ َّبَـتـَْـنـِـــــــي بـِفـِـــــــــــراق ٍ و وِصَــــــــــال ٍ 
فـَأنـَــــا مَـقـْـتــُـــــولُ هـَجــْـــــــر ٍ و صِـلــَـــــهْ ! 

أنـْـصَــــتَ الـبَــــدْرُ إلــــى شِـعــْــــري مَـسَـــــاءً 
ثــُــــــمَّ أبْـصَــــــرْتُ صَـبَـاحـِــــــــي رَتـَّـلــَــــــــهْ 

كــُـــلُّ أبْـيـَــــاتِ ابْـتِـهـَــــاج ٍ عِـشـْــتُ فـيـهـَـــــا 
أسْـقــَـــــط َ الـحــُـــــزْنُ عَـلـَيْهَــــــــا مِـعْـوَلـَــــــهْ 

رَاكِـــــــبٌ فـــَـــــــوْقَ حِـصــَـــــان ٍ عـَـربـِـــــــيٍّ 
بـَاحـِــــثٌ عــَـــنْ قـَاتِـلـــي كـَــــيْ أقـْـتـُـلـَـــــهْ 

أنـْْحـِــــــتُ الأفـْـكـَـــــارَ تِـمْـثــَـــــالَ رُخـــَـــــــام ٍ 
و خـَـيَـالــــــي مــِــــــنْ خـَيَـالـــــــي شـَكـَّـلـَــــــهْ 

قــَـــــدْ تـَمـَـــرَّدْتُ عَـلـــى أيـــَّـــام ِ عُـمـْـــــــري 
فـَغـــَــــــدا آخِــــــــــرُ عُــمْـــــــــري أوَّلـَـــــــهْ ! 

و إذا قـُلــْـــــــــتُ بـإيـمـَانــــــــي كـَلامـَــــــــــــا ً 
جــَـــــــاءَ مَـعْـتــُـــــــوهٌ لِـكـُفــْـــــــر ٍ أوَّلــَـــــــهْ ! 

مِـثــْـلُ نــُور ِ الـصُّـبـْــح ِ مـَـعْ عَـيـْـن ِ جَـحــُــودٍ 
فــــــــــي ثـــَـــــــوان ٍ لِـظـَــــــــلام ٍ حَـوَّلـَــــــــهْ 

أيـُّهـَـــا الإنـْــسُ . . . أجـيـبــُـوا عـَـــنْ سُــؤالــي 
فـَـلـَـقــَـــدْ أضـْـنـَــــتْ عُـلـُومـــــــي الـمَـسْـألـَــــهْ 

أيـُّهــَــا الـجـِـــنُّ . . . أنـيـــــروا لــــي طـَريـقــَـــاً 
و افـْـتـَحــُـــــوا لـلـقـَـلـْــــبِ لـَيـْـــــلا ً مَـنـْـدَلـَــــهْ 

أيـُّهــــا الـصُّـبـْــحُ . . . أغِـثـْـنـِــــي بـشـُعــَـــاع ٍ 
مِـثــْــــل ِ خـَيـْـــطِ الـحـَــــقِّ حَـتــَّـــى أغـْـزِلـَــــهْ 

كـَـيـْــفَ يَـحْـيـَـا الـفــَــنُّ عُـصْـفــُـورَاً سَـجـِيـنـَـا ً 
فــــــي مَـواخـيــــــر ِ رُبــُــــــوع ٍ مُـهْـمَـلــَــــهْ ؟ 

كـَـيـْــفَ يَـبْـقــَى مُـورِقــَــا ً ؟ و الـكــُـلُّ يُهْـــوي 
نـَحــْـــوَهُ فــــي كـُـــــلِّ يَـــــــوْم ٍ مِـنـْجـَـلـَـــــهْ ؟ 

كـَـيـْـــفَ يَـحْـيـَــا الـفـَــــنُّ و الإبـْــــدَاعُ حــُـــــرَّاً 
و هـْـوَ يَـجْـثــُو فــي انـْتِـظـَـار ِ الـمِـقـْـصَـلـَـهْ ؟ ؟ ؟


و أبْـحَــثُ طـُــولَ الـَّـلـيْــل ِ عَــنْ نـُـور ِمِـشـْكـَـاة ِ 

يُـنِـيــرُ طـَريــقَ الـعَـقـْـل ِ فـي الـبَـحْــثِ عَــنْ ذاتـي 

كأ ُسْـطــُـــورَةٍ بَـلـْهـَـــــاءَ تـَبـْــــــدُو خـَواطِــــري 
و أبْـــدُو بـأ ُفــْــق ِ الـحَــقِّ . . . نـَجْـــمَ خـُرَافـَـاتِ 

أعِـيــشُ عَـلـى مَــاض ٍ مِـــنَ الـحُــزْن ِ هَــدَّنــِـي 
و أسْـوَأ ُ مِــنْ مَـاضِـيَّ . . . خـَوْفـي مِــنَ الآتـي ! 

بـِدَايَـــاتُ هـَــــذا الـكــَـــوْن ِ أجْـهَــــلُ شـَكـْلـَهَـــــا 
و هَـيْـهَـــاتَ أنْ أحْـظـَــى بـشـَكـْــل ِ الـنـِّهَـايـَــاتِ 

فـَكـَيْـــــفَ و جَـهْـلـــي بـالـحَـقِـيـقــَــةِ مُـطـْبـِــــقٌ 
أ ُعَـانِـــقُ فــــي الإظــْــلام ِ بَـعْـــــضَ إضَــاءَاتِ ؟


مقطـع مـن قصيـدة 


مُـبـــْـــــــــدِعٌ . . . 

لِـمَــاذا بـِجـَـوْفِ الـلـيـْـــل ِ تـَكـْـتـُــبُ أشـْعـَـارا ؟ 
و تـَسـْـكــُـبُ فـَـوْقَ الــسَّـطـْــر ِ دَمْـعـَـكَ مِــدْرَارَا ؟ 

تـَحـَــارُ إذا أمْـسـَيـْـــتَ تـُبـْـــدِعُ فــــي الدُّجَــــى 
و يَـأتِـيـــكَ إصْـبـَـاحٌ . . و مَــا زِلـْــتَ مُـحْـتــارا ! 

لِـمَــــاذا حَـبـَــــاكَ اللهُ حِـسـَّـــــكَ مُـرْهـَـفـَــــاً ؟ 
و خـَصـَّــكَ دُونَ الـنـَّـاس ِ تـَعـْــــزِفُ أوْتــَــارا ؟ 

أتـُـؤمِــــنُ - يــا مِـسْـكـيـــنُ - أنــَّـكَ مُـبـْـــــدِعٌ 
و أنــَّـكَ - دُونَ الـنـَّـاس ِ - تـَهـْـتِـــكُ أسْـتـَــارا ؟ 

أتـُؤْمـِـــــــنُ أنَّ الله يُـعْـطـــــــي لـقـِـلـــَّـــــــةٍ 
مـِـــنَ الـخـَـلـْـــق ِ إلـهَـامَـــاً لـتــُـدْرِكَ أسْـــرَارا ؟


مقطـع مـن قصيـدة 

الـعــَـــازفُ الـمَـجْـهــُــــولُ . . . 

مـَـــــا زالَ قـَلـْبـُـــــــكَ بالـهَــــــــوَى مَـأهــُـــــولا 
يـَـــا عَـازفــَــا ً عَــشِـــــقَ الـُّـلـحُـــــونَ بَـتــُــــولا 

مـَـــا زالَ عَـزفـــُــكَ فــي الـلـيَـالـــي مُـشـْـرقــَــا ً 
لـيَــــذوقَ مَــــعْ شـَمْــــس ِ الـصَّـبـَــاح ِ أ ُفـُــــولا 

مِـــلْءَ الـسَّــمَــاءِ يَـسِـيــلُ عَــزفـُـكَ فـي الـدُّجـَى 
و الـصَّـمْــــــتُ يُـنـْصِـــــتُ دَائِـمَـــــا ً مَـذهــُـــولا 

و سَـحَـابــَـــة ُ الـكـَلِـمـَـــاتِ تـُمْـطِـــــرُ أحْـرُفــَـــا ً 
كـَــــيْ تـَسْـتـَقِــــــرَّ بـِلـَحْـظـَــــــةٍ كـَشـْكـُــــــولا !


مقطـع مـن قصيـدة 

مَــسِــيـــــــــــــــحٌ . . . 


عـَــــزْفُ أشـْعــَــاري عَـلـــى حَــــرْفٍ كـَسِـيـــــرْ 
سـَـالَ فـَــوْقَ الـسَّـطـْــر ِ خـَيْـطــَـا ً مِــنْ حَـريــــرْ 

فـي انـْـتِـظـَـار ِ الـشـِّعـْــر ِ. . سِـرْبَــا ًمِــنْ طـُيـُـور ٍ 
فــي سَـمــَــاءِ الـفــَــــنِّ بـالصـِّــــدْق ِ تـَطِـيــــــرْ 

أدْفـــَــــعُ الـخـَطـْـــــوَ عَـلــــى دَرْبِ خـَيـَالـــــــي 
و أنــَــــا مَـــــعْ دَفـْـقـــَـــــةِ الـحـُـــــبِّ أسِـيـــــرْ 

قـَـدْ أسَـــرْتُ الـحـُــبَّ فـــي قـَصْـــرِ شـُعُــــوري 
فـَـغـــَـــــدا مِـثــْـــــلَ أسِـيــــــر ٍ . . . لأسِـيــــــــرْ 

جَـنـَّـتـِــــــي بَـيــْــــــنَ حــُــــرُوفٍ و مَـعَــــــــان ٍ 
و بـِـهَـــا قـَـــدْ ذ ُقــْــتُ مِـــنْ نـَـــار ِ الـسَّـعِـيــــرْ 

* ** ** 

جـَـــــرْيُ أشـْعـَــاري عَـلــى مَــــــرْج ٍ فـَسِـيـــح ْ 
كانـْـتِـفــَــاض ِ الـعُـمــْـــر ِ فــــي صَـــدْر ِ ذَبـيـــحْ 

بـِــــذرَة ُ الـصِّــــدْق ِ بأرْضِــــي قــَــدْ أضَـــــاءَتْ 
بـِـــــوُرُودِ الــــرُّوح ِ فـــــي لــَـــوْن ٍ صَـريـــــحْ 

مُـقـْـبـِــــلٌ قـَلـْبـــــي عَـلـــى الـنــَّـاس ِ كـَـنـُــور ٍ 
و عُـيـُــونُ الـنـَّــاس ِ عَــــنْ نـُـــوري تـُشِـيــــحْ 

أبــْــــــــذلُ الـنـَّفـْـــــسَ فِـــــــــدَاءً لِـكـَلامـــــــــي 
نـَـفـْـسِـــيَ الـقـُـرْبَــانُ . . . و الـفـَــنُّ الـضـَّريــــحْ 

أيُّـهـَــــا الـنـَّــاسُ . . . لـَقـَــدْ بَـشـَّـــرْتُ شِـعـْــــرا ً 
فـاصْـلـُـبُُُُُُُُـونـــي . . . أنـَــا لـلـفـَــنِّ مَـسِـيــح ْ ! ! !


مقطـع مـن قصيـدة 
طــَـــــــاوُوسٌ . . . 

مَـــا زِلـْــتُ أشـْــــدُو بـالـهَــــــوى مَـهْـوُوسـَـــــا 
و الـزَّهــْـــــوُ أمْـسَـــــى دَاخِـلـــــي مَـغـْـرُوسـَــــا 

بـقـَصَـائِــــدِ الـحــُـــبِّ الـتـــي قـَـــدْ صُـغـْـتـُهـَـــا 
أهــِـــــبُ الـظـــَّــــلامَ إذا أرَدْتُ شـُمـُوسَـــــــــا ! 

مـَـا زلـْــــتُ أفـْــــرَحُ بـالـفـُـنــُــون ِ و حُـسْـنِـهَــــا 
و الـقـَـلــْـبُ أمْـسَــى فــي الـجَـــوى مَـغـْمُـوسَــا 

تـَتـَسَـابـَــــقُ الأفـْكـَـــــارُ نـَحْـــــــوَ قـَريـحَـتـــــي 
و الـشـِّعــْــــرُ أدَّى لـــي الـغــَــــرَامَ طـُـقـُوسَـــــا 

نـَحـْـتُ الـمَـشـَاعِـــر ِ فـَــوقَ صَــدْر ِ قـَريـحَـتــي 
أمْـسـَــــى بـكــَــــفِّ مَـدَامِـعـِـــــي مَـطـْمـُوسَــــــا


مقطـع مـن قصيـدة  حـَــــــــــرْبٌ . . .  يـَكـَـــادُ ظـَــلامُ الـلـيْــــل ِ يَـصْـنــَــعُ لـــي بَـيْـتـــا  و أنـْفـَاسِـــيَ الحـَـــرَّى . . أ ُحِـــسُّ بـِهَـــا مَـوْتـَـا  تـَـألـــُّــــقُ أشـْعـَـــــاري يُـدَاعِـــــــبُ بَـهْـجَـتــــي  فـَـتـُـشـْــرِقُ أبْـيَـاتــي . . و أوسِـعُـهَــــا كـَبـْتـَـــا !  إذا كـَــانَ صَـــوْتُ الـعُـــودِ فِـسْـقـَـــا ً مُـحَـرَّمَــا ً  فـَكـَيـْــفَ أيــَـا رَبـِّــي خـَلـَقـْــتَ لـَــهُ صَـوْتـَـــا ؟  غِـنـَـــاؤُكَ يـَــا صَـوْتـــــي . . . أنِـيـــنٌ مُـقـَـنـَّــعٌ  و لا تـَـقــْـــدِرُ الـدُّنـْيــََــا تـُحَـوِّلـــُــــهُ صَـمْـتــــــا  لـَـقــَـدْ كـُـنـْـتَ مُـنـْــذ ُ الـبـَــدْءِ ريـشـَــة َ عَـــازفٍ  و تـَرْغـَــبُ يـَـا مـِسْــكِـيـــنُ أنـَّــكَ مَــا كـُـنـْـــتَ !   فـَـمَــا الـحِـكـْـمَـة ُالـغـَــرَّاءُ لـَوْ كـُـنـْـتَ أخـْـَرسَــا ً؟  و مَـا الـحِـكـْمـَـة ُ الـغـَــرَّاءُ لـَـوْ أنـْـتَ أ ُقـْبـِـرْتَ


مقطـع مـن قصيـدة 

مَـنـْـشــَــــــــــــأ ٌ. . . 

تـَـكـْـتـُــــــبُ . . . و الـنــَّـــــــاسُ لا تـَـقـْـــــــــرَأ ُ 
و تـَـشـْـــــدُو . . . و غـَـيــْــــرُكَ يَـسْـتـَهـْـــــزِيء ُ 

و تـُبْـحِـــــــرُ خـَـلـْــــــفَ جَـزيــــــــرَةِ حُــــــــــبٍّ 
فـَيـَهـْــــــــرُبُ شـَـطـــُّــــــــكَ و الـمَـرْفـــَـــــــــأ ُ ! 

قـَـضـَــاؤُكَ قـَـيـْـــدٌ . . . و سِـجـْــنٌ طـَويـــلٌ . . . 
و نـَـــــــــــاسٌ بـفـَـنـــِّــــــــــكَ لا تـَـعْــبــَــــــــــأ


مقطـع مـن قصيـدة 

طـَـمـُـــــــــــوحٌ . . . 

وَحـيـــــــــدا ً فــــــــي الـدُّجـَــــــــى تـُمْـســِــــــي 
تـُـدَاعــِــــــــبُ حُـلـْـمـــَــــــــكَ المَـنـْســِــــــــــــي 

تـَمــُـــــــــــــــرُّ عَـلـَيــْــــــــــــــكَ أطـْـيـَــــــــــــافٌ 
و أطـْـيــَــــــــــافٌ مــــِــــــــــــنَ الأمــــْــــــــــس ِ 

طـُمـُوحــُـــــــــكَ لـلـعـــُــــــــــــلا كـــُـــــــــــــــرَة ٌ 
رَمَـتـْهــَـــــــــا أرْجــُــــــــــلُ الـيــَــــــــــأس ِ . . ! 

طـُمـُوحــُـــــــــــكَ نـَـشـْـــــــــوَة ُ الـسِـكـِّيـــــــــــــ 
ــــــــر ِ يـَـنـْســَــى الـكـَــــأسَ بـالـكــَــــأس ِ . . ! 

طـُمـُوحــُـــــــــكَ لـلـعـــُـــــــــــــلا صَـــــــــــــــرْحٌ 
بـــِـــــــلا عُـمـــُـــــــــــدٍ و لا أ ُســـُــــــــس ِ . . !


أنـَـا فـي إنـَـاءِ الـخـَمـْـر ِ أشـْـرَبُ مِــنْ شِـعْـــري 

فـَأسْـكـَـرُ مِـنْ شِـعْــر ٍ . . و أسْـكـَـرُ مِــنْ خـَمـْـر ِ ! 

تـَعَـذ َّبـْــتُ طــُـولَ الـعُـمْــر ِ شَـوْقــَـا ً و حِـيـــرَة ً 
و أسْـكـَــرُ، لـكِـــنْ لـَيْــسَ فـَـرْحـِـيَ فـي سُـكـْـري 

بَـريـــقُ نـُجُــــوم ِ الـلـيــْـل ِ يَـشـْحـَــذ ُ هِـمَّـتـــي 
لأسْـهَــــرَ مَـكـْـلـُـومَـــا ً عَـلـى أمَـــل ِ الـفـَـجـْـــر ِ 
تـَـنـَاقـــُـضُ أفـْكـَـــاري يُـشـَـــــوِّشُ رُؤْيـَـتـــــــي 
فـَأ ُبْـصِــرُ نــُـورَ الـخـَيـْــر ِ فـي ظـُـلـْمَــةِ الـشـَــرِّ 

و أرْفــُـضُ صَـــوْتَ الـحَــــقِّ شـَكـَّـــا ً بـِـبَـاطـِــلٍ 
و أكـْـفــُــرُ بـالإيـمَــان ِ خـَـوْفـَـا ً مِـــنَ الـكـُفـْــر ِ ! 

أضِـــلُّ . . . و كـَــمْ ضَـــلَّ الـطـَـريــــقَ مُـفـَكـِّــرٌ 
و هـَـلْ ضـَـلَّ أهْـــلُ الـفِـكـْـر ِ إلا مِـــنَ الـفِـكـْــر ِ ؟


مقطـع مـن قصيـدة 

عـَــــــا رٌ . . . 

اخـْـتـَـفــَـــتْ إشـْـرَاقـَـتــــي خـَـلـْــــفَ الـسِّـتـَـــارْ 
و أنـَـــا الـعَــجــْــــزُ . . . و أعـْـدَائـــــي اقـْـتِــــدَارْ 

تـَـسْـمَــــعُ الـرِّيــــحَ عُــيُـونـــي . . . و هُــتـَــــافٌ 
مُـحْـبَـــط ٌ بـالـنـَّـصْـــر ِ . . . يَـتـْـلــُـوهُ انـْـكِـســـارْ 

كـُـــــلُّ مَــــا حَـوْلـَــــك يَـبـْـكـــــي بـابْـتِـسـَــــــام ٍ 
كـُــلُّ مَــا حَـوْلـَــكَ يَـشـْـــدُو : \" لا فِـــرَارْ \" . . . 

أخـْـبـِــط ُ الـــرَّأسَ بـتـَـصْـمـيـــم ِ جُــنـُونـــي . . . 
قــُــدْرَة ُ الـــرَّأس ِ . . . و تـَصْـمـيـــمُ الـجـِـــدَارْ ! 

لا تـَــرَى أ ُذ ْنــِــي مِــــنَ الأصـْـــواتِ شَـيْـئـَــــاً 
بَـصَـــري و الـسَّـمْــــعُ . . . فــي نـَــار ِ شِـجــَـارْ


مقطـع مـن قصيـدة 

فـُـصــُـــــولٌ . . . ! 

جـَــــزْرُ أفـْـكـَـــاري فــــي انـْـتِـظـَـــــارِ الـمَـــــــدِّ 
و يَـقِـيـنـــي . . . مـَــا بَـيـْــــنَ جَــــذ ْبٍ و شـَــــدِّ 

مَــــلَّ كـَفــِّــي مِــــنْ قـَـــرْع ِ بَـــــابِ يَـقِـيـنــــي 
كـَمِـيــَــــاهٍ مَـحْـبُـوسَـــــــةٍ خـَلـــْـــــــفَ سَــــــــدِّ 

دَاخِـلــِــي ألـْـــــفُ ألـْـــــفِ قِـصَّـــــــةِ حـُــــــــبٍّ 
و شـُجـُـونـــي . . . تـَـفـُـــوقُ قـــُــدْرَة َ عَـــــدِّي ! 

قــَـــدْ رَمَـانــــي الـشـَّـــلالُ جـِــــذ ْع َ اكـْـتِـئـــابٍ 
كــَـيْ أ ُقـَاسِــي مَــعْ دَفـْـقـَــةِ الـنـَّهْـــر ِ وَحْــدِي 

حـَـــلَّ فـَصْـــــلُ الـدُّمــُـــوع ِ بَـعـْــــدَ سُــــــرُور ٍ 
عـَــــاشَ دَهـْــــرا ً عَـلــــى نـَضـَــارةِ خــَـــدِّي !


مقطـع مـن قصيـدة 

إنـْسـَـــــــــــانٌ . . . 

تـَضِـــلُّ الـخـُطـَـا فـي حَـالـِــكِ الـلـيْــل ِ عُـنـْـوانـَــا 
و أكـْتــُــمُ أشْـجَـانـــــي فـَتـَخـْـلـــُـــقُ أشـْجَـانـَــــا 

أسِـيـــــرُ عَـلــى أرْض ِ الـحَـقِــيـقــَـــةِ واهِـمَــــاً 
أحـُـثُّ خـُطـَـى فـَرْحِـــي . . . لـتـُصْـبـِـحَ أحْـزانـَــا 

أهِـيـــــــمُ عَـلــى وَجْـهــِـــي لأرْويَ عَـطـْشـَتـــي 
فـَأمـْــلأ ُ أشـْـدَاقـِـــي . . . لأ ُصْـبـِــــحَ ظـَمْـآنـَــــا 

و أ ُجْـهـَـــدُ كــَـيْ أحْـظــَـى بــِـــزادِ جَـوَارِحـِـــي 
فـأمْـلأ ُهـَــا بَـطـْنِــي . . . و مَــا زِلـْــتُ جَـوْعَـانـَـا 

سَـفِـيـنـَـــة ُ أفـْكـَـــاري تـَسـيـــرُ بـِــــلا هــُــــدَىً 
و تـَشـْـتـَـاقُ فـي بَـحْـــر ٍ مِـــنَ الـلـيْـــل ِ رُبـَّـانـَــا


مقطـع مـن قصيـدة 

خـَـلـْـــفَ الـقـُضـْبـَـــان ِ ! ! ! 

كـُلـَّمـَـــا أدْنـُــــــو مِـــــــنَ الـحَـــــقِّ ابْـتـَعـَـــــــدْ 
و انـْجَـلـَـــى الـلـيْــــلُ و عَـقـْـلـِـــي مـَـــا رَقـــَــــدْ 

حــــَـــــــزِنَ الـنـــَّـــــايُ فـَغـَنـَّــــــى حِـيـرَتـــــــي 
و بـِـحـَـــــاري كــُــــلُّ مـَـــــا فـيـهـَــــــا زَبـَــــــدْ 

فِـكـْـــــــرَة ٌ قـــَــــدْ سَـيْـطــَــــرَتْ وَمْـضـَاتـُهَــــــا 
و أرى ذِهـْـنـِــــي مــَــــعَ الـنـُّــــــور ِ اتـَّـقـــَــــــدْ 

قــُـدُرَاتــِــــــي . . . دَائِـمَـــــــــــاَ مـَحـْــــــــــدُودَة ٌ 
و طـُمُـوحِـــي ــ رَغـْــمَ عَـجـْـزي ــ لا يُـحـــَــــدْ 

كــُـــلُّ مـَــــا أسْـعــَـــــدَ جـِسْـمِـــــي لـَحْـظــَــــة ً 
عــَــــذ َّبَ الـــــرُّوحَ بـأشـْـكـَــــــال ِ الـنـَّـكـــَــــــدْ


و شـُكـُوكِـــــــــي لـيَـقِـيـنـِـــــــي تـَـتـَـســَـــــــــوَّلْ 

و نـَهــَـــارُ الـفِـكـــْــر ِ لـَـيـْـــــلا ً قــَـــدْ تـَحَــــوَّلْ 

و أنـَـــــا أصْـبــُـــــغ ُ شـَـكــِّــــــــي بـيَـقِـيـنــــــي 
مِـثـْــــلَ قــُبــْـــح ٍ بـالـمَـسَـاحِـيـــــق ِ تـَجَـمـَّــــــلْ 

ثـَـقــُــلَ الـحِـمـْــلُ عَـلــى فِـكــْـــري ، و أمْـسـَـــى 
ظـَهــْـــرُ عَـقـْـلـِــي مِــــنْ جَــــوىً لا يَـتـَحَـمَّــــلْ 

هــُـــوَ دَرْبٌ سـَــــوْفَ تـَمـْـشِـيـــــهِ وحِـيــــــــدَا ً 
شـَــــارِدا ً . . . فــي كـُـــلِّ شـَـــيْءٍ تـَـتـَأمــَّــــلْ ! 

قــَـــدَرُ الـشـَّاعـِـــــر ِ أنْ يَـحْـيــَـــــا بـحــُـــــزْن ٍ 
كـَــي يَـــرَى الـدُّنـْـيـــــا بـشِـعـْــــر ٍ تـَـتـَجَـمــَّـــلْ 

كــُــــلُّ مــَـــــا عِـنـْــــــدَكَ أوْرَاقٌ و حِـبـــْــــــــرٌ 
و جُـنـــُــــونٌ لـَيـْــــــسَ يَـوْمــَـــــا ً يَـتـَعَـقـــَّـــــلْ 

هــُــوَ عُـمــْـــرٌ دَائِـمَـــا ً يَـمْـضِـــي سَـريـعـَـــــا ً 
هـَــلْ تــُـرى أبْـصَـــرْتَ عُـمـْـــرا ً يَـتـَمَـهــَّــــلْ ؟ 

لـَـــذ َّة ُ الـدُّنـْيــَـــا بــــــأنْ تـَحْـيـَــــا كـَطـَيــْــــفٍ 
قـَـلـْــبَ فـَنــَّـان ٍ . . . إلــى الـعِـشـْــق ِ تـَسَـلـَّــلْ !


مقطـع مـن قصيـدة 

أرَى . . . 

و أرَى الــــرُّوحَ و جـِسْـمـِــي . . . فـي عِـــــرَاكِ 
مِـثــْــلَ جَـيْـشـَيـْـــن ِ بـِسَــــاح ٍ فــــي اشـْـتِـبــَــاكِ 

تـَرْتـَقـِــــي الــــــرُّوحُ كـَعُـصْـفـُـــــور ٍ طـَـلـيـــــق ٍ 
و بَـأمـْـــر ِ الجِـسْــــم ِ تـَهْـــوي فــــي الشـِّـبَــــاكِ 

خَـلـْـــفَ قـُضْـبـــان ٍ مِـــــــنَ الأجْـسَــــام ِ دَوْمَــــاً 
تـَسْـكــُــــنُ الأرْوَاحُ نــُـــــوراً فـــــي احْـتِــــــلاكِ 

مِـثــْــلَ قِـدِّيــــس ٍ بــــأرْض ِ الشـَّـــــرِّ يَـحْـيـــــــا 
أوْ كـَرِجـْـــس ٍ تـَحْـتــَــــهُ طـَيـْـــــــفُ مــَــــــلاكِ


مقطـع مـن قصيـدة 

الـمَـتـَـاهــَــــة ُ. . . 
أسِـيـرُ و طـُهْـرُ خـُطـْواتي عَــى دَرْبٍ مِــنَ الـوَحـْـل ِ 

بأقـْصـَى سُـرْعـَةٍ أمْـشـِي و أفـْـكـَاري عَـلى مَـهـْـل ِ 

و أ ُجْـهـِــدُ دَائِـمـَـاً ذِهـْـنـي بـمُـشـْـكِـلـَـةٍ بـِــلا حـَــلِّ 

أنـَـا عَـقــْـلٌ بـلا رَجـُـل ٍعـَـلى رَجـُـل ٍ بـلا عَـقــل ِ!


مقطـع مـن قصيـدة 

فـــُـــــولاذ ٌ. . . 

أيـْـــــنَ ألـْـقــَــى مِـــــــنَ الـدُّمـُـــــوع ِ مـَـــــلاذا ؟ 
و هُـمُـومـِـــي قــَــــــدْ قـَطـَّعَـتـْنـِـــي جــُــــــذاذا ؟ 

و يَـقِـيـنــي . . . قــَــــدْ حَاصَــرَتـْــــهُ شـُكـُوكِـــي 
مِـثـْـــلَ سَـهـْـــــم ٍ صَـــــابَ الـحَـشـَــــى نـَفـَّــــاذا 

مـَطــَـرُ الـشـَّـــكِّ . . . يُـغــْـرِقُ الـعَـقــْـلَ سَـيْــلا ً 
و يَـقِـيـنـــــي . . . مـَـــا نِـلـْـــــتُ مِـنـْـــــــهُ رَذَاذَا


مقطـع مـن قصيـدة 

بَـلاغــَــــــة ٌ. . . 

تـَبْـحَـــــثُ الـــــرَّأسُ بـلـَيـْـــل ٍ عـَـــنْ وِسَــــــادَهْ 
بـَعـْـــــدَ أنْ مَـلــَّـــتْ مِــــنَ الـلـيْــــل ِ سُـهـَـــادَهْ 

رأسِـــيَ الـحَـمْـقــَــاءُ لا تـَـرْضَـــى بـنـَــوْم ٍ . . . 
قـَائِـــدٌ . . . لا يَـرْتـَضـِـي غـَيـْرَ الـقِـيـَــادَه ْ . . !! 

قـَـتـَـلــَــتْ كــُـلَّ شـُـــؤُون ِ الـكـَـــوْن ِ بَـحْـثــَـــــا ً 
و غــَـــــدَتْ كــُــلُّ قـَضـَـايَـاهــَـــــا مُـعــَـــــادَهْ !! 

جـَــلَّ رَبـِّـي . . . تِـلـْــكَ رَأسِــي فـــي لـَهـِـيـــــبٍ 
و رُؤُوسُ الـنـَّاس ِ . . . فـي قــَاع ِ الـبـَلادَهْ . . !!! 

** ** ** ** 

عَـكـَّــــرَ الـجـِسـْـــــمُ عَـلـــى قـَلـْبـــي مِـزَاجَـــــهْ 
و ظـَــــلامُ الـقـَـلــْـــبِ يَـهْـفــُــــــو لانـْبـِلاجــَــــــهْ 

لـــَــــذ َّة ُ الـجـِـسـْـــــم ِ كـَشـَيْـطــَـــان ٍ مَـريــــــــدٍ 
يـَعــِــــظ ُ الـقـَلــْـــــبَ بـآيــَــــــاتِ الـسَّـمَـاجــَــــهْ 

لــَوْ تـَخـَـلـَّـى الـقـَلـْـبُ عـَـنْ جـِسْـمِـي سَـيَـفـْنـَـى 
و لِـــذا أرْضَــــى مِـــنَ الـجـِسْــــم ِ اعْـوِجَـاجَـــهْ 

كـُـلــَّـمـَـــــا أوْقـــَــــدْتُ لـلـقـَـلـْــــــبِ سِـراجَـــــا ً 
أطـْـفــَـأ الـجـِسْـــمُ عَـلـى قـَلـْبــي سِـرَاجَــــه ْ !!!


شـَهْـقــَـة ُ الـمــَــوْتِ ؟. . أمْ شـَهـِـيــقُ الـحَـيـَـاةِ ؟ 

أمْ دُرُوبٌ تـَاهــَــــــتْ بـِهـَـــــا خـُـطــُواتـــِــــي ؟ 

أطـْــــرَحُ الـمَـاضِـــي فــي مَـخـَــازِن ِ وَعْـيـــــي 
فــَـــأرَى الـحــُــــزْنَ فـــــي زمَـانـِــــي الآتـِــــــي 

خـَـلــْــفَ ثـُـقــْــبِ الـجـِــدَار ِ تـَـرْصُــدُ عَـيْـنــــي 
خـَـيــْــــط َ نـــُــور ٍ فـــــي لـُجـَّـــةِ الـظـُلـُمـَــــاتِ 

و اكـْـتِـئـــَـــــابٌ . . . مُـدَجـــَّــــــــجٌ بـهُـمــُـــــــوم ٍ 
قــَــدْ غـَـزانـِـــي مـَــــعْ سَـائـِـــــل ِ الـعَـبــَــــرَاتِ 


مقطـع مـن قصيـدة 

حَـقِـيـبـَــــــة ٌ. . . 


سَـفــَـــري طـَـــالَ . . . و الـطـَّريـــــقُ كـَئِـيـبَــــــهْ 
و مَـطــَــــارَاتٌ فــــــي عُـيُـونـــــــي غـَريـبــَــــــهْ 

أيــْــنَ أمْـشِــــي ؟ و قـــَــدْ فـَـقــَــدْتُ اتـِّجَـاهـِــي 
و أرَى مِـــــنْ حَـوْلـــــي وُجُــوهــَـــاً مُـريـبـَــــهْ 

و نــِـــدَاءٌ مــِـــــنْ دَاخِـلِــــي قــَــــدْ دَعَـانـــــــي 
بَـيـْــــــدَ أنــِّــــي قـــَـــــرَّرْتُ أنْ لا أ ُجـِـيـبــَــــهْ 

هـِــي أرْضـِــي فـَـقــَــدْتُ بَـعــْــدَ ارْتِـحَـالـي . . . 
و انـْـتِـمـَـــاءً . . . و أ ُسـْـــــرَة ً. . . و حَـبـيـبـَــــهْ 

خـَـلـْــفَ وَهـْــم ٍ مَــا زِلـْــتُ أقـْـطـَــعُ دَرْبـــــــي 
مَـطـَـــري الـحُـلـْـــمُ . . . و الـحَـيـَــــاة ُ جَـدِيـبـَـــهْ


مقطـع مـن قصيـدة 
غـَـريــــــــــبٌ . . . 

غـَـريــــبٌ أنـْـــتَ فــــي الـدُّنـْيـَــا . . . غـَـرِيــــبُ 
مـَـــــــــلاكٌ كـــُـــــــلُّ قِـصـَّـتـِـــــــهِ ذُنــُـــــــــوبُ 

يُــؤنـِّـبــُــكَ الـضـَّمِـيـــرُ . . . و لا تـُـبَـالــــي . . . 
و لا يَـوْمـَـــــاً تـُـفـَـكــِّـــــرُ لــَـــــوْ تـَـتــُـــــوبُ ! 

عَـلـــــى عَـيْـنـَـيــْـــــكَ نـَـظــْــــــرَة ُ كِـبـْـرِيــَــــاءٍ 
و بَـسْـمَـتــُــــــكَ الـمـَــــــرَارَة ُ و الـشـُّحــُـــــــوبُ 


مقطـع مـن قصيـدة 

أمــَـــامَ الـمـِـــــرْآة ِ . . . 

وَحـْـدِي . . . و أطـْيـَـافُ أحْـبـَابـي عَـلى الـشـُّـرَفِ 
و الـشـَّـكُّ يَـغـْــزُو يَـقِـيــنَ الـقـَلـْـبِ فـي صَـلـَــفِ 

وحـْــدِي . . . أ ُحَـــدِّقُ فـــي الـمِـــرْآةِ مُـكـْـتـَئِـبــا ً 
مـُهَـاجـِــرا ً. . . فـي طـَريــق ِ الـدَّمْــع ِ و الأسَـــفِ 

أ ُعَـلــِّــقُ الـحــُـزْنَ فـَـــوْقَ الـقـَـلـْـــبِ لافِـتــَـــة ً 
تـَقـَشـَّــرَتْ مِـــنْ حَـنِـيــن ِ الـقـَـلـْـبِ و الـَّـلـَهـَــفِ 

أرْشــُـــو الـدَّقـَائِــــقَ خـَمـْــرا ً كــَـيْ تـُلاطِـفـَنـــي 
و أسْـتـَـزيـــــدُ مــُـــرُورَ الـوَقـْــتِ بـالـصُّـحــُـــفِ 

أرْهَـقــْــتُ مِــــرْآة َ لـَيْـلـــي كـَــيْ تـُصَـارِحَـنـــي 
بـشـَكـْـل ِ نـَفـْسي الـجَـمِـيل ِ. . الـشـَّامِـخ ِ. . الأنِــفِ 

يَـبْـكـِـــي خـَيَالـــي عَـلـــى المِـــــرْآةِ مُـبْـتـَهـِــلا ً 
بـِدَمـْــع ِ حــُــزْن ٍ عَـلـــى الـوَجْـنـَــاتِ مُـنـْـــذَرِفِ 

مـَـا زلـْــتُ ألـْبـَــسُ عــُــرْيَ الـحـَـــقِّ مُـتـَّجـِهَـــا ً 
لـبــَـدْر ِ فـَـــرْح ٍ مـِـــنَ الأحـْــزان ِ مُـنـْخـَسِــــفِ 

أسِـيـــرُ. . . و الشـَّــوْكُ فــي رِجْـلــَيَّ عَـذ َّبـَنـــي 
و الـحـُــزْنُ يَـهـْـــزَأ ُ بــي مَــعْ كـُــلِّ مُـنـْعَـطـَـفِ


\" رثاء أبي الطيب ، د. أحمد صدقي الدجاني \" 


جــَـــزَعٌ ذَاكَ ؟ أمْ تـــُـــرَى تِـلـــْـــكَ رِدَّهْ ؟ 
أمْ مـُحـِــــبٌ. . . بالـفـَقــْــدِ يـَفـْقـِــــــدُ رُشـْـــــدَهْ ؟ 

لـــَـــوْ ذَرَفــْــــتُ الـبـِحـَــــارَ بَعـْـــدَكَ دَمـْعـَــــا 
لا أ ُوَفـِّـيـــكَ حـَــــقَّ تِـلــْـــكَ الـمـَـــوَدَّهْ ! ! ! 

كـُنـْــتَ فـــي لـَيْـلـِنــَــا الـطـَّويــــل ِ كـَشَمـْــس ٍ 
مِـنــْــكَ كـَانـــَــتْ أنـْوَارُنــَــــا مُـسْـتـَمــَــــدَّهْ 

كـُنـْـتَ مِـثـْــلَ الـكـَتـَائـِـبِ الـخـُضـْــر ِ تـَمْضـِــي 
لِـقِـتـــَــــال ٍ . . . لـِنـَصْـرهــَـــــا مـُسْـتـَعــِــــدَّهْ 

فِـكــْـرُكَ الـحـُــرُّ كـَــانَ مَـرْجـِـــعَ شـَعــْـــبٍ 
و بــَـــدَا مِـثــْــلَ دِرْعِـنــَـــا فــي الـشــِّــــدَّهْ 

أنــْــتَ لـلـشـَّعــْــبِ فـــي فِـلِـسْـطـيــــنَ رَمـْـــزٌ 
تـَبــْــذ ُلُ الـــرُّوحَ كــَـيْ يـُكـَسـِّـــرَ قـَيــْــدَهْ 

نـُقـْطـَـــة ُ الـوَصـْـــل ِ بَـيـْـــنَ مـَــاض ٍ و آتٍ 
بـِبـُحــُــــوثٍ أصِـيـلــَــــــةٍ مُـسْـتـَجــَــــدَّهْ ! 

مــَـا تـَغـَيـَّـرْتَ. . . رَغـــْــمَ كــُـــلِّ وُعــُـــودٍ 
و وَعِـيـــدٍ . . . و الـحـُـرُّ يـَصــْـدُقُ وَعــْــدَهْ 

مـَـا تـَـلـَـوَّنـْــتَ فـــي زَمـَـان ٍ خـَسِـيـــس ٍ 
كــُــلُّ نــَـذ ْل ٍ بــِـهِ يُغـَيـِّـــرُ جـِـلــْــدَهْ ! ! ! 

فِـكـْــرُكَ الـحــَـــقُّ مـَـــا تـَـزَحــْــــزَحَ شِـبــْـــرَاً 
صـَمــَـــدَ الـعـُمـْــرَ كـَــيْ يُعـَانــِــقَ مَـجـْـــدَهْ ! 

* * * 

يـَــا أبـَــا الـطـَّيــِّــبِ . . . الـعـُـيــُـونُ تـُنـَـادي 
بـِدُمــُـــــــوع ٍ ، بـِـحُبـِّهــَـــــا مـُعـْـتــَـــــدَّهْ 

يـَـا أبـَـا الـطـَّيــِّــبِ. . . الـقـُلــُــوبُ طـُيــُـــورٌ 
سَجـَــدَتْ فـي رِحـَابـِكــُــمْ ألـْـــفَ سََََجـْـــدَهْ 

هـَـــذِهِ الـرِّيـــحُ فــَــوْقَ خـَـــدِّي عـُبــُـــورَاً 
مِثــْــلَ مَـكـْلــُـوم ٍ بـَـاتَ يَـمْـســَــحُ خـَــدَّهْ 

كـُلـُّـنــَــا الـيـَــوْمَ فــي الـنـِّضـَــال ِ صَـمـُـــودٌ 
سَـيـْـــفَ حـَـــقٍّ لـــلأرْض ِ فــَــارَقَ غِـمـْــدَهْ 

كـُلـُّنـَــــا الـيـَـــوْمَ لـلـمـَآثــِــــر ِ يُحْـصـِــــي 
عـَاجـِـزَاً مَهْـمـَـا سـَـوْفَ يَـبـْــذ ُلُ جُهـْــدَهْ ! 

قــَــدْ عَـبـَــدْتَ الـرَّحْمـَـــنَ عُـمـْـــرَاً مَـدِيـــدَاً 
و أرَى اللهَ سـَـــوْفَ يـُكــْــــرِمُ عَـبـْــــــدَهْ 

قــَدْ عَـرَفــْـتَ الـرَّحْـمـَـنَ فــي الـبـَــدْءِ رَبـَّــاً 
و خِتـَامـَـــاً عـَرَفـْـــــتَ قـَــــــدْرَكَ عِـنــْـــدَهْ 

كـُلـَّمـَــــا أكـْـتــُــــبُ الـقـَصِـيـــــدَ رِثــَــــاءً 
أجـِــدُ الـسَّـطـْـــرَ قـَـدْ سـَــرَتْ فـِيـهِ رِعـْــدَهْ 

قـَـدْ بــَـدَتْ لــي قـَصِـيـدَتـِــي حَـقـْــلَ شـَــوكٍ 
و اسْـتـَـقــَـرَّتْ مـِـنْ فـَـوْق ِ قـَبـْـرِكَ وَرْدَهْ ! 

عـُمـْــرُكَ الـيـَــوْمَ قــَــدْ بـَـــدَا لـِـــي خـُلــُـــودَاً 
و مَـضـَـى . . . مِـثـْــلَ لـَحْـظـَـةٍ مُـمْـتــَــدَّهْ ! ! ! 

القـَاهـِــــرَة ُ 
2003-12-31